تم، مساء أمس الاثنين بطنجة، التوقيع على أربع اتفاقيات للتعاون بين جهة طنجة تطوان الحسيمة وعدد من الفاعلين الوطنيين والأجانب في المجال الصناعي والبيئي.

وعلى هامش الدورة الثانية لمؤتمر الأطراف لدول المتوسط حول المناخ "ميد كوب المناخ"، المقامة تحت شعار "لنعمل معا من أجل المناخ"، تم توقيع اتفاقية للتعاون بين رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلياس العمري، والوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء، شرفات أفيلال، حول إعادة استعمال المياه العادمة في سقي المساحات الخضراء، وذلك بهدف المحافظة على الماء الصالح للشرب.

ووقع العماري أيضا اتفاقية للشراكة مع رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، السيدة مريم بنصالح شقرون، تروم تشجيع الفاعلين الاقتصاديين على تقاسم خبراتهم ومشاريعهم في إطار مؤتمر ميد كوب المناخ.

وعلى المستوى الصناعي، وقع رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة اتفاقية إطار مع المديرة العامة للشركة الصينية فامي، غوو يينغ، من أجل إقامة مصنع لتركيب الحافلات والسيارات الكهربائية يساهم في الوقت ذاته في المحافظة على البيئة وخلق فرص الشغل في الجهة.

كما تم التوقيع على اتفاقية أخرى بين العماري ونائب رئيس جمعية غرف التجارة والصناعة لحوض البحر الأبيض المتوسط، عمر مورو، من أجل إنجاز مشاريع للتعاون الاقتصادي الإقليمي والمتوسطي، وبلورة برامج للتكوين ومنتديات للأعمال لصالح الطلبة والمستخدمين حول الطاقات المتجددة بالمتوسط، والنهوض باستخدام هذه الطاقات النظيفة في المنطقة.