بديل- الرباط

تسببت الخطبة الموحدة، التي ألقيت في مختلف مساجد المملكة حول حوادث السير في إعفاء أحد كبار خطباء المساجد بمدينة فاس. ونقلت "المساء" في عددها ليوم الثلاثاء 8 أبريل، عن مصادرها بان أمام مسجد "بدر" توصل بقرار الإعفاء يوم الخميس الماضي، ما حرم عشرات المصلين، الذي يأتون من مختلف الأحياء لمتابعة خطبه، وتم تعويضه بإمام شاب.
ووجهت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية استفسارا للإمام حول ملابسات رفضه إلقاء خطبة موحدة حول حوادث السير في المغرب، في إطار تخليد المغرب لليوم الوطني للحد من حوادث السير، قبل أن تقرر الوزارة اتخاذ القرار بالرغم من أن الخطيب رد عن تساؤلات الوزارة بما يكفي من الحجج لتبرير تأجيل إلقاء هذه الخطبة الموحدة.

وذكرت المصادر ان الخطيب إدريس الخرشافي، وهو أستاذ جامعي يدرس بكلية الشريعة بفاس التابعة لجامعة القرويين كان يلقي خطبه على شكل سليلة من المحاضرات واستعصى عليه تأجيل جزء من خطبه المتسلسلة لإلقاء خطبة موجهة من الوزارة الوصية حول حوادث السير فيما اعتبرت وزارة التوفيق أن هذا التصرف منافي لعمل الأمة في المساجد.