بديل ـ الرباط

نفى بيان، صادر عن فرع حركة "التوحيد والإصلاح" بمدينة كلميم، أن تكون السيارة، التي كان على متنها قيادي الحركة المقرئ أبو زيد، قد "دهست" أي معطل، يوم الجمعة 27 يونيو، كما ذكر للموقع معطلون كانوا شهود عيان على الحادث.

واتهم البيان المعطلين بمحاصرة السيارة التي أقلت المقرئ أبو زيد الإدريسي، بعد انتهاء المحاضرة، ومنعوها من الخروج، بل حاولوا الاعتداء عليه بضرب نوافذ السيارة وأبوابها.

ونفى البيان أن يكون المقرئ هو سائق السيارة، مستنكرا بشدة ما وصفها بـ"التصرفات اللاأخلاقية الصادرة عن هذه المجموعة ومن ساندها من سب وقذف وتهديد لأعضاء اللجنة المنظمة"

وأدان البيان قيام المعطلين بنسف وإفشال كل نشاط يقوم به المجتمع المدني، مطالبا "السلطات المحلية بتحمل مسؤوليتها في توفير الأمن أثناء تنظيم الأنشطة".