قرر "التوجه الديمقراطي" المنضوي تحت لواء "الإتحاد المغربي للشغل "،  الالتحاق بـ"الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب"، في الوقفة التضامنية مع الشعب اليوناني المزمع تنظيمها، مساء يوم الأربعاء 14يوليوز، أمام البرلمان بالرباط.

ودعا "التوجه الديموقراطي" في بيان توصل "بديل.أنفو" بنسخة منه، كافة مناضليه ومناضلاته وسائر النقابيين التقدميين إلى المشاركة في هذه الوقفة التضامنية مع الشعب اليونان في "نضاله ضد إملاءات الاتحاد الأوروبي وطغيان الدائنين ونهبهم لثرواته وتفقيره، وهي الإملاءات التي رفضها بنسبة 61.3 في المائة يوم 5 يوليوز الأخير من خلال الاستفتاء الشعبي".

وندد أصحاب البيان من خلال نفس البيان، بما أسماها "النتائج الكارثية للمديونية التي يدين بها البنك على الشعب اليوناني وعلى شعوب العالم الثالث ومن ضمنهم المغرب".

يذكر أن "الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب"، كانت قد دعت إلى تنظيم هذه الوقفة التضامنية مع الشعب اليوناني للتعريف بالآثار السلبية للمديونية على اليونان وعلى بلدان العالم الثالث وضمنها المغرب.