بديل ـ الرباط

خضعت  السعدية والوس، عضو الفيدرالية المغربية لحقوق الإنسان، لساعة من التحقيق تقريبا، من طرف شرطة مراكش، بعد زوال الأحد 21 شتنبر، على خلفية شارة تضامن مع غزة تضعها على واجهة سيارتها، قبل الإفراج عنها.

ونسبة إلى مصادر متطابقة فإن شرطيا، في نقطة تفتيش، طلب من الحقوقية سحب الشارة، بحجة أن جميع المغاربة فلسطنيين، ولكنها رفضت، بحجة أن هناك من يضع شارة البارصا وآخر يضع شارة ريال مدريد، وهي اختارت وضع شارة "غزة" وأن الأمر يدخل في نطاق حقوقها الشخصية، الأمر الذي لم يعجب الشرطي فاستدعى رئيسه الذي جاراه في قراره، ليتطور الامر إلى استداع رجل أمن آخر، عمل على التقاط صور للسيارة والشارة، قبل  اقتياد الحقوقية لإحدى مخافر الشرطة، وهناك خضعت لأسئلة دقيقة همت تفاصيل حياتها وانتمائها وغيرها من الأسئلة الروتينية التي تطرح على جميع المواطنين في مثل هذه الحالات.