طيلة ثلاث ساعات من مساء السبت 11 يوليوز الجاري، وشرطة تطوان تحقق مع صحافي وحقوقي، بعد توقيفهما من أمام قنصلية اسبانيا الكائنة بنفس المدينة، حيث كان الحقوقي ينظم وقفة احتجاجية، تضامنا، مع الزميلين الصحفيين علي المرابط وحميد المهدوي.

ونفى الحقوقي سعيد الوالي الشهير بـ"التطواني" أن يكون تعرض لأي تعنيف رفقة الصحفي يحيى بنداوود، على يد الشرطة سواء عند توقيفه أو خلال التحقيق معهما داخل مخفر الأمن، حيث اكتفيا بالرد على أسئلة المحققين التي تمحورت حول سر تضامنه مع المعنيين وهل تربطه علاقة بالزميل المرابط؟ كما سُئلا عن علاقاتهما التنظيمية والسياسية، قبل أن يسأله المحققون عمن يقف وراءه ومن دفعه لتنظيم هذا الوقفة غير المرخص لها بحسبهم.

وفي جوابه عن أسئلة المحققين رد الحقوقي: الوقفة لا تحتاج إلى ترخيص، ولا يوجد أحد دفعني للقيام بما قمت به، سمعت بالحكم على مدير موقع "بديل" وبما يتعرض له الصحفي المرابط، خاصة بعد أن ساءت أوضاعه الصحية، فكان طبيعيا من موقعي كحقوقي أن أنظم هذه الوقفة المكفولة بمقتضى الدستور المغربي".

وأوضح الحقوقي أن الصحفي يحيى بنداوود مدير موقع "خاصة بريس" لم يكن يحتج معه وإنما كان بصدد أخذ تصريح منه ليفاجأ باقتيادهما معا إلى مخفر الأمن.