فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية، بفاس، يوم الاثنين( 02 ماي)، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للتحقيق في ظروف وملابسات إقدام شخص على وضع حد لحياته أثناء وضعه بالغرفة الأمنية بالمحكمة الابتدائية.

وبحسب ما أوردت "و م ع"، فإن بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أوضح "أنه تم تقديم الهالك، البالغ من العمر 26 سنة، صباح اليوم أمام النيابة العامة من أجل أفعال إجرامية تتعلق بالعنف ضد الأصول، واستهلاك المخدرات، وحيازة السلاح الأبيض، قبل أن يضع حدا لحياته شنقا بمرحاض الغرفة الأمنية، حيث وافته المنية فور استقباله بقسم المستعجلات بالمستشفى".

وأشار البلاغ إلى أنه تم وضع جثة الهالك بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي، فيما تم الاستماع لعدد من الأشخاص الذين كانوا لحظتها موقوفين بنفس الغرفة الأمنية.