أوقفت مصالح الأمن الولائي بالقنيطرة، عشية الجمعة المنصرم، أربعة أشخاص، بينهم عسكري، ضمن شبكة مختصة في التزوير والنصب، يشتبه تورطهما في ما وصف بأكبر عملية اختلاس تشهدها مالية مؤسسة الجيش بالمغرب.

وقالت يومية "المساء" في عدد الإثنين 26 اكتوبر، نقلا عن مصادرها، إن التحقيقات الجارية في هذا الملف دخلت مرحلة أخرى، حينما اكتشف المحققون الأمنيون، بعد الاستماع إلى المشتبه فيهم في محاضر رسمية، معلومات خطيرة تشير إلى تورط الموقوفين مع جهات تعمل لحسابهم من داخل القاعدة العسكرية الجوية بسلا.

وذكرت ذات المصادر، أن عبد الحق الخيام، رئيس المكتب المركزي للأبحاث القضائية، كلف فرقة أمنية خاصة لإجراء تحقيقات مكثفة لكشف خيوط اللعبة.