قال سكان إن غارات جوية نفذها التحالف الذي تقوده السعودية قصفت مواقع المقاتلين الحوثيين في مدينة عدن اليمنية الجنوبية وحولها خلال الليل وذلك بعد أن انتهت مهلة استمرت خمسة أيام.

واستهدفت الهجمات القصر الرئاسي الذي يسيطر عليه الحوثيون في منطقة وسط المدينة وكذلك مجموعات من المقاتلين على الأطراف الغربية والشرقية للمدينة إلى جانب المطار الدولي الذي يتنازع الحوثيون ومسلحون محليون السيطرة عليه.

ولم ترد أي تقارير عن خسائر بشرية نتيجة الغارات.

وتشن السعودية وحلفاء من دول سنية منذ أكثر من ستة أسابيع حملة عسكرية على الحوثيين الذين تقول إنهم مدعومون من ايران.

ولم تتمكن الحملة حتى الآن من وقف تقدم الحوثيين إلى عدن وعلى طول جبهات القتال في جنوب البلاد.

وبدأت هدنة مدتها خمسة أيام مساء الثلاثاء الماضي توقفت خلالها الغارات الجوية مما سمح بوصول مساعدات إنسانية إلى اليمن رغم أن سكانا بمحافظات شبوة والضالع وأبين الجنوبية النائية قالوا إن قتالا بريا عنيفا استمر رغم الهدنة.

ودعت الأمم المتحدة لتمديد الهدنة للسماح بتوصيل المساعدات الإنسانية بكميات كافية.

ورحب الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح بالاقتراح لكن القوات التي تقودها السعودية قالت إن أي تمديد سيتوقف على تصرفات الطرف الاخر.