بديل ــ الرباط

كشفت الادارة العامة للسجون واعادة الادماج، في بيان صادر يوم الخميس 5 مارس الجاري، عن مضمون التقرير الطبي الذي أعدته الإدارة، موضحا ملابسات حادث الانتحار في كل من أسفي ومكناس وعين السبع الدار البيضاء.

وأفادت المندوبية، أن السجين الذي انتحر بالسجن المركزي بمول البركي بآسفي، يوم الأحد الماضي، لم يسبق له أن عانى من اضطرابات نفسية بحسب معاينات وتقرير الطاقم الطبي للمؤسسة.

وأوضحت أن القاسم المشترك بين حالتي الانتحار اللتين شهدهما كل من السجن المحلي تولال 2 والسجن المحلي عين السبع، هو أن السجينين المعنيين كانا حديثي العهد بالسجن، ولم تتجاوز مدة إقامتهما داخله الأسبوع الواحد على ذمة الاعتقال الاحتياطي.

أما فيما يتعلق بحالة الانتحار التي عرفها السجن المركزي بمول البركي بآسفي، أوضحت المندوبية، ان السجين المنتحر لم يسبق له أن عانى من اضطرابات نفسية بحسب معاينات وتقرير الطاقم الطبي للمؤسسة، وكذا الأخصائي النفساني العامل بها.

وعن حالتي الانتحار اللتين شهدهما كل من السجن المحلي تولال 2 والسجن المحلي عين السبع، قال البيان أن القاسم المشترك بين هاتين الحالتين هو أن السجينين المعنيين كانا حديثي العهد بالسجن، حيث لم تتجاوز مدة إقامتهما داخله الأسبوع الواحد على ذمة الاعتقال الاحتياطي، مما يفيد بأن الأسباب التي دفعتهما إلى الانتحار لا علاقة لها بظروف الإقامة داخل المؤسستين المذكورتين، بل هي أسباب متعلقة بمشاكل عائلية للمعنيين بالأمر، وهو ما أثبثته إفادات السجناء والأدلة المادية التي تم التوصل إليها في إطار التحقيقات التي تم إجراؤها في الموضوع. حسب المصدر.