بديل – الرباط

تشبث المندوب العام لإدارة العامة للسجون وإعادة الإدماج، صالح التامك، بمعاقبة مسؤولي وبعض موظفي سجن "عكاشة" بالدار البيضاء، وذلك في بيان له، نفى فيه "أي وعود بالتراجع عن العقوبات المتخذة ضدهم إثر عمليات تفتيش لهذا السجن".

وبحسب بيان صادر عن الإدارة العامة للسجون، اليوم الثلاثاء 10 فبراير /شباط الجاري، أكدت أنها لم تعقد أي لقاءات مع الموظفين المعنيين بقرارات التنقيل،  عكس ما جاء في بيان سابق صادر عن" الموظفين المنقلين من السجن المحلي عين السبع عكاشة"، تناولته وسائل الإعلام على صدى واسع.

ونفى البيان، تقديم الإدارة المركزية، "أية وعود لهم بالتراجع عن القرارات المتخذة في حقهم بناء على التفتيش الذي سبق أن شهده سجن عكاشة"، مؤكدة أن "قرارات التنقيلات المتخذة في حق الموظفين المذكورين، سواء داخل الجهة التي يشتغلون بها أو خارجها، كانت نتيجة لقرارات إدارية اتخذت وفق المقتضيات التشريعية والتنظيمية المنظمة للتدبير الإداري في قطاع الوظيفة العمومية"، حسب تعبير بيان الادارة العامة للسجون.

وشدد محمد صالح التامك، في بيانه، على أنه كمسؤول أول عن الإدارة، "لن يتراجع بالمطلق عما اتخذته من قرارات، والتي جاءت بناء على مهمة تفتيش شاملة ودقيقة، عرفها سجن عكاشة".

وأكد بأن "إدارته لن تتوانى عن اتخاذ الإجراءات الضرورية في حق كل من ثبت في حقه مخالفة إدارية من قبيل التغيب أو الإدلاء بشواهد طبية لا تعكس حالة صحية تقتضي ذلك".