بديل ــ الرباط

اعترف حزب "العدالة والتنمية" بشكل غير مباشر بخسارته لمقعد الدائرة الإنتخابية مولاي يعقوب، الذي فاز به الحسن الشهبي، عن حزب "الإستقلال"، في اقتراع الإنتخابات الجزئية التي جرت يوم 05 فبراير 2015، وقرر عدم الطعن في نتائجها (الإنتخابات).

 وجاء اعتراف "العدالة والتنمية" بهذه الخسارة، من خلال قرار له بعدم الطعن في فوز حزب "الإستقلال" أدلى به رئيس الفريق البرلماني لـ" البجيدي" عبد الله بوانو في تصريح صحفي.

وقال بوانو في ذات التصريح: "إن عدم طعن الحزب في فوز الحسن الشهبي، جاء برّا بالقسم الذي قطعه الأمين العام (عبد الإله بنكيران) خلال اللقاء الذي جمعه السبت الماضي بمستشاري حزبه، والذي وعد خلاله بعدم الترشح مرة أخرى في دائرة مولاي يعقوب إن أقسم مرشح حزب الإستقلال على أنه لم يقدم رشوة لفوزه بالمقعد"، وهو الأمر الذي قام به الحسن الشهبي، الملقب بـ"بوسنة"، خلال طرحه لسؤال فريقه النيابي يوم أمس بالبرلمان، إذ أقسم أنه لم يقدم رشوة لتسهيل فوزه.

وأضاف بوانو أن حزبه يتوفر على دلائل وحجج كانت ستكون في ملف الطعن لكن " حتى لا نجعل الله عرضة لأيماننا، فإننا لن نطعن وبيننا الله عز وجل".