أكدت الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، واقعة بث القناة الثانية على الهواء مباشرة ليلة السبت الماضي لحفل راقص تضمن مشاهد مخلة بالحياء، يقتضي فتح تحقيق حول هذا "الانزلاق الخطير ومحاسبة المسؤولين عنه".

واعتبرت الأمانة العامة لـ"المصباح"، في بيان لها عقب اجتناع طارئ عُقد يوم الإثنين فاتح يونيو،  أن "البث التلفزي استهدافا لقيم وأخلاق المجتمع المغربي واستفزازا غير مقبول لمشاعر المجتمع وقيم الأسرة المغربية".

واشار ذات البيان إلى أن البث "عمل مرفوض بكافة المقاييس ومخالف لقانون الاتصال السمعي البصري وانتهاك صريح لدفتر تحملات القناة".

كما أكد بيان الحزب أن ما جرى بثه "مستفز للشعور الديني والأخلاقي للمجتمع المغربي ومتعارض مع قيمه وتقاليده الأصيلة".

يشار إلى أن البيان لم يُحدد المسؤولين عن الحادث أو الجهة التي ستفتح التحقيق حول ظروغ وملابسات البث.