لازال الجدل متواصلا حول السهرة التي أحيتها الفنانة والممثلة العالمية جينيفر لوبيز، وتم نقلها على القناة الثانية المغربية، في افتتاح مهرجان موازين لهذه السنة، والتي ظهرت فيها بملابس مثيرة ومخلة بالحياء العام ورقصات ذات إيحاءات جنسية واضحة.

وجاءت ردة الفعل هذه المرة من فريق حزب " العدالة والتنمية" بمجلس النواب، برئاسة البرلماني عبد الله بوانو، الذي وجه رسالة إلى رئيسة لجنة التعليم والثقافة والاتصال، بطلب عقد اجتماع للجنة.

ودعا حزب "المصباح" إلى عقد هذا الإجتماع لمناقشة موضوع إقدام القناة الثانية ليلة الجمعة 29 ماي على بث سهرة لوبيز التي تضمنت مشاهد مخلة بالحياء العام ".

وأوضحت ذات الرسالة، التي اطلع "بديل"، على مضمونها، ان هذا البث "مخالف لمقتضيات دفتر تحملات شركة صورياد (القناة الثانية)، وخاصة ما جاء في الباب الرابع المتعلق بالأخلاقيات".

ويشار إلى ان حزب "العدالة والتنمية" كان من أشد معارضي مهرجان موازين قبل توليه للحكومة في المغرب، قبل أن تتغير مواقفه بعد ترأسه للحكومة المغربية منذ سنة 2011.

وينظم مهرجان موازين كل سنة بالمغرب من طرف جمعية "مغرب الثقافات" بحضور فنانين عالميين وبرعاية ملكية .