فاجأ حزب "العدالة والتنمية" بطنجة المتتبعين للمشهد السياسي بالمدينة بعد تقديمه لائحة مرشحيه لشغل مناصب رئاسة مقاطعات المدينة ومجالسها، وذلك بترشيحه للكاتب الجهوي للحزب البشير العبدلاوي، لشغل منصب عمدة المدينة، بعدما كان المهندس محمد أفقير الأقوى حظا للظفر بهذا المنصب.

وحسب مصدر حزبي بطنجة فإن عدم ترشيح محمد أفقير لرئاسة مجلس المدينة، وتقديم العبدلاوي الذي كان منتظرا ترشيحه لرئاسة الجهة جاء بعد اعتذار أفقير بسبب ما قيل إنها مشاكل صحية.

وحسب نفس المصدر فقد حسم الحزب في مرشحيه بالنسبة لرئاسة مقاطعات طنجة الأربعة، وأعلن أنه يمكنه التحالف مع حزبين فقط وهما "الاتحاد الدستوري"، و"الأحرار"، شريطة أن يوافق "البيجيدي" على الأسماء التي يقدمها الحزبان المتحالف معهما.

وأوضح مصدر "بديل"، أن "المصباح" قدم فتيحة الزيري، وكيلة اللائحة النسائية لرئاسة مقاطعة مغوغة، و محمد خيي، لرئاسة مقاطعة بني مكادة، وأحمد الغرابي، في مقاطعة طنجة المدينة.

وفي نفس السياق قدم "المصباح" لائحتين للتنافس على رئاسة مجلس العمالة الأولى باسم الحزب فيما قدمت الثانية كلائحة مستقلة برئاسة محمد الدياز، برلماني عن "العدالة والتنمية" بعمالة طنجة أصيلة، وذلك بغية الإكثار من حظوظ الحصول على أكبر عدد من المقاعد بهذا المجلس.

و رشح "الاتحاد الدستوري"، عبد الحميد أبرشان، رئيس اتحاد طنجة لكرة القدم، للتنافس على هذا المنصب فيما قدم "التجمع الوطني للأحرار" حسن بوهروز، بينما أعاد "البام" ترشيح العمدة المنتهية ولايته فؤاد العماري.

وتعتبر طنجة من المدن التي تعرف صراعا حثيثا من أجل الظفر برئاسة مجالس تسييرها نظرا لما أضحت تشكله المدينة من دور سوسيواقتصادي على مستوى المغرب.