أكد أشرف طريبق، وكيل لائحة حزب "العدالة والتنمية" بالعرائش، أنهم يخوضون مفاوضات مع حزب "الأصالة والمعاصرة" و"الإتحاد الإشتراكي" مع إمكانية إلتحاق ممثل حزب "الاستقلال" من أجل قطع الطريق على حزب "الأحرار" في الوصول إلى رئاسة المجلس البلدي للمدينة.

وقال طريبق، في تصريح لـ"بديل" أن قيادات الحزب على المستوى الوطني أشرت لهم بالتحالف مع أي حزب كان بما فيها البام من أجل تشكيل المجلس المحلي مع إعطاء الأولوية للتحالف الحكومي إذا أمكن ذلك".

وأضاف ذات المتحدث أن "البجيدي" في المدينة لو كان يتوفر على الأغلبية رفقة "البام" لمنح لهذا الأخير رئاسة المجلس البلدي، مشيرا إلى أن حزبه ليس متشبتا بالرئاسة مقابل تأكيده على أمرين هما قطع الطريق على حزب التجمع الوطني للأحرار وحصوله على عرض مقنع للقيادات على المستوى الوطني".

وعن المقابل السياسي الذي يطالب به "المصباح" قال وكيل لائحته " إن حزبه يريد الحصول على رئاسة المجلس الإقليمي أو جماعات في المحيط".

وفي نفس السياق قال مشيج القرقري، وكيل لائحة "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" بالعرائش، "إن حزبهم يمكنه أن يتحالف مع أي كان، مقابل حصوله على رئاسة المجلس البلدي".

وأكد القرقري أن التوجيه الوحيد الذي لديه هو الحصول على رئاسة بلدية العرائش، معتبرا أنه لا إشكال لديهم مع حزب "العدالة والتنمية"، وأن حزب "الوردة" دعم هذا الأخير في الحصول على رئاسة المجلس البلدي بالعرائش سنة 2009في ظروف أصعب من التي يعيشها الحزبان اليوم".