بديل ـ الرباط

تخوض أحزاب "العدالة والتنمية" و"التقدم والاشتراكية" و"الأصالة والمعاصرة" مواجهة انتخابية يوم الأربعاء 24 أبريل، من أجل الظفر بمقعد برلماني شاغر، كان بحوزة عضو "البيجدي" محمد عصام، قبل سحبه منه من طرف المجلس الدستوري.

مصادر الموقع تفيد أن بنكيران زكى ابن عم محمد عصام، في هذه الانتخابات الجزئية، غير أن الأخبار الرائجة بسيدي إفني كلها تتحدث عن فوز مرشح "البام"، وبدرجة ثانية مرشح "التقدم والإشتراكية".

وعزت نفس المصادر فوز مرشح "البام" بما سجلته من تدني كبير في شعبية "العدالة والتنمية" داخل المدينة، مرجحة من جهة اخرى حلول قياديا "البام" مصطفى الباكوري والياس العماري بالمدينة قبل تنظيم مهرجان خطابي.

وكان المجلس الدستوري قد أسقط عن عضو "العدالة والتنمية" محمد عصام صفته البرلمانية، بعد أن أدانه القضاء بأربعة أشهر سجنا نافذا على خلفية أحداث سيدي إفني، حيث كان عصام أحد أعضاء السكرتارية النشطين.