بديل ـ الرباط

تواصل قيادة جبهة "البوليساريو" حشد عدد المناوئين لها باسبانيا، وأوروبا عموما، لاستمرارها في احتجاز شابة مغربية صحراوية، تحمل جنسية اسبانية، عقابا لها على دفاعها علنا عن مشروع الوحدة والانضمام إلى المغرب. حسب ما يروج من اخبار.

وفي هذا الإطار، أكد محمد الإدريسي، المنسق العام لحزب "الإتحاد الإشتراكي" باسبانيا في اتصال هاتفي مع موقع "بديل" أنهم سينظمون مساء الخميس 23 أكتوبر، وقفة احتجاجية امام بلدية "طارغوانا" بنواحي برشلونة، لحمل الحكومة الإسبانية على التدخل لتحرير محجوبة، ولـ"لتذكير بآلاف المغاربة المحتجزين بتندوف"، داعيا الأمم المتحدة إلى الإلتفات لوضعية المحتجزين هناك وزيارتهم والضغط على الجبهة لتحريرهم.

وكانت محجوبة محمد، وهي شابة في عقدها الثالث، تتابع دراستها باسبانيا، قبل ان تنقطع أخبارها فور عودتها إلى المخيمات، وتباينت أخبار عديدة حول اختفائها، ليتبين لاحقا ان الجبهة "تحتجزها" وتمنعها من التحرك.

 وأكدت بعض وسائل الإعلام الإسبانية تواصلها مع محجوبة من داخل المخيمات، وتقود عائلة "المحتجزة" حملة إعلامية قوية في اسبانيا وخارجها لتحريرها.