حل المبعوث الأممي كريستوف روس بموريتانيا، في إطار جولته في المنطقة، من أجل بحث مسار التفاوض بين المغرب و جبهة البوليساريو التي طرحت خيار العودة إلى حمل السلاح في وجه روس، في حال فشله في التوصل إلى حل، مهددة بأنها تتوفر على السلاح الكافي لخوض الحرب.

ووفقا لما نقلته “المساء”، في عدد الأربعاء 2 دجنبر، فقد حل روس أمس الإثنين بالعاصمة نواكشوط، حيث التقى بوزير الخارجية الموريتاني، و تناقش معه آخر تطورات القضية و الجهود المبذولة لبحث مسار المفاوضات بين المغرب و جبهة البوليساريو.

و تأتي موريتانيا كآخر محطة لروس في إطار جولته في المنطقة، قبل أن يتوجه إلى أوروبا خلال الأيام المقبلة قبل عرض الأمين العام للأمم المتحدة لتقريره أمام مجلس الأمن الدولي في أبريل 2016، و الذي سيقدم فيه تصوره لحل النزاع.

و تزامنت زيارة روس مع خرجات قياديين في البوليساريو لوحوا خلالها بخيار العودة إلى حمل السلاح، كما أشهرت الجبهة خيار العودة إلى الحرب في وجه المبعوث الأممي في حال فشل الجهود الأممية في إيجاد حل يوافق الأطروحة الانفصالية للجبهة.