بديل ـ الرباط

دعت جبهة "البوليساريو" الوالي محمد العظمي الشهير بعمر الحضرامي إلى العودة إلى ما أسمته "صف الثورة"،  وكتبت "شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية" :  " إذا كان نظام  الإحتلال المغربي قد قال بالأمس كذبا وبُهتانا إن الوطن غفور رحيم، فإن الأحرار في الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية يقولونها اليوم وبكل صدق وأمانة إن الوطن غفور رحيم و باب التوبة مفتوح لتكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات، عن طريق الإنضمام لصف الثورة حتى النصر بالقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي".

وكان الوالي العظمي مطلوب رأسه لقيادة "البولساريو" بعد أن تركها وانضم إلى المغرب، حيث ظلت الجبهة تعتبره العقل المدبر لكل السياسات التي يمارسها النظام المغربي في منطقة الصحراء.