بديل ـ الرباط

دعت قيادة "البولساريو"، في بيان صادر عن الدورة التاسعة للامانة الوطنية،  جميع مكوناتها في الداخل والخارج إلى الإستنفار والتأهب لمواجهة المغرب، بعد أن أعلن الأخير حالة استنفار شديدة، تحسبا لتهديدات "إرهابية".

ودعت القيادة أجهزتها إلى البحث عن مصادر تمويل جديدة، داعية إلى استنفار كل عناصرها لمواجهة ما تصفها بالمخاطر المحدقة بأمنها.

وفي موضوع الصحراء دائما، نشرت وسائل إعلام تابعة للجبهة خبرا لم يتسن لـ"بديل" التأكد من صحته، يفيد أن  البرلمان البرازيلي،  طلب من حكومة بلاده  الاعتراف بما تسمى بـ"الدولة الصحراوية".

ونسبة إلى نفس المصادر فإن  الطلب الذي قدم الى الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف حظي بـ"دعم من جميع الأحزاب السياسية، وتم تسليمه الأسبوع الماضي من قبل ممثل جبهة البوليساريو بالبرازيل محمد ازروك الجماني لنائب وزير الخارجية البرازيلي المكلف بقسم الشرق الاوسط وافريقيا السيد باولو كورديرو".

نفس المصدر أشار إلى أن النائب الاشتراكي الفريدو سركيس، صاحب العريضة التي وافق عليها مجلس النواب اعترف بأن "هناك ضغط قوي من المغرب لثني الحكومة البرازيلية عن قرار الاعتراف بالجبهة، مشيرا إلى أن ممثلي البعثة الدبلوماسية المغربية في البرازيل رفضوا الادلاء باي تصريح حول الموضع لوسائل الاعلام، غير أن كل هذه المعطيات تبقى صادرة عن الجبهة فقط في إنتظار رواية المغرب الذي يجد موقع "بديل" صعوبة كبيرة في نشرها بحكم العقم الكبير الذي تعانيه الخارجية المغربية على مستوى التواصل مع الصحافة المغربية، مما يؤثر في كثير من الأحيان على الموقف المغربي ولا يساهم في إطلاع الرأي العام عنه.