بديل- الرباط

بعد الجدل الكبير الذي أثارته أزمة احتجاز المواطنة محجوبة حمدي الداف قبل الإفراج عنها، عادت "البوليساريو" لتفجر أزمة جديدة، بعد أن احتجزت مواطنة أخرى بسبب قناعاتها الوحدوية.

وقال الشريف الإدريسي، المنسق العام لحزب "الاتحاد الاشتراكي" باسبانيا إنهم بصدد التفكير في تنظيم أشكال احتجاجية للإفراج عن المواطنة الحاملة للجنسيتين الاسبانية والمغربية.

وأشار الإدريسي إلى عزمهم تنظيم العديد من الأشكال الاحتجاجية أمام عدد من المؤسسات الاسبانية للضغط على حكومة الاخيرة للتدخل لدى قادة الجبهة للإفراج عن المواطنة المحتجزة.

وكان احتجاز محجوبة، التي تعمل منذ أشهر مع مؤسسة "ميري كوري فوندايشن كير" بلندن، قد أثار جدلا كبيرا، قبل أن تدخل منظمات حقوقية دولية عديدة على الخط، بتنديدها بالاحتجاز، الذي جرى بعد توجه المعنية إلى مخيمات تندوف في الصيف الماضي لزيارة والديها، قبل تجريدها من جواز سفرها ونقودها لمنعها من العودة إلى أوروبا التي كانت مقررة في 18 غشت الماضي.

 الصورة: محجوبة حمدي الداف