بديل - الرباط

أكد البنك الدولي، التابع للأمم المتحدة، أن معدل نمو الاقتصاد المغربي، سيتحسن في حالة استمرار انخفاض الأسعار الدولية للبترول، وتزايد قوة الاقتصاد الأمريكي واستمرار الهبوط في أسعار الفائدة العالمية مع تراجع العوامل المحلية المناوئة في العديد من بلدان الأسواق الناشئة الرئيسية.

وبحسب تقرير صادر أمس الأربعاء 14 يناير /كانون الثاني الجاري، يقيم التوقعات الاقتصادية للبلدان النامية من بينها المغرب، خلال سنة 2015، من المرتقب أن تشهد القطاعات غير الزراعية بالمغرب، تحسنا كبيرا على مستوى الإنتاج.

وأوضح أن "الإنتاج غير الزراعي في المغرب يظل قويا في ظل الدفعة التي شهدها الاستهلاك الخاص وارتفاع صادرات منتجات الصناعات التحويلية، كالسيارات والمنتجات الكهربائية والفوسفاط".

وكان مسؤولين كبار في صندوق النقد الدولي، خلال زيارتهم للمغرب، في دجنبر الماضي، قد إستحسنوا أداء الاقتصاد المغربي سنة 2013، بعد المصاعب التي واجهها في سنة 2012.