بديل ـ الرباط

أجهش المعتقل السياسي عبد الحليم البقالي، المفرج عنه يوم الاثنين الماضي، بعد سنتين من السجن، بالبكاء، حين تذكر إدانة أزيد من 30 شخصا بنصف قرن من السجون، على خلفية أحداث 8 مارس ببني بوعياش، سنة 2012.

وفي وقت واصل فيه البقالي بكاءه، هتف الحاضرون، تلاميذ، طلبة، معطلون.. بشعار: "رغم القمع رغم السجون لازلنا صامدين.. صامدين صامدين في الجمعية مناضلين".

وعاد البقالي، بعد استئنافه لمداخلته إلى البكاء مُجددا حين تذكر زميله الراحل كمال الحساني، عندما قال" إن الأمر لم يتوقف عند هذه الإدانة، وإنما إلى قتل أعز وأشرف مناضل كمال الحساني"، ما جعل الحاضرون يهتفون: "على طريق كمال كمال ورفاقو الجماهير غدا هازين علامو".