أفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في عدد الأربعاء 9 دجنبر، أن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية فر إلى مدينة سرت الليبية إثر نجاته من غارة جوية في العراق.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن البغدادي اضطر إلى تغيير مكان إقامته حتى لا تلاحقه المخابرات العراقية، هذا وأفادت وكالة فارس الإيرانية أن زعيم “الدولة الاسلامية” كان يقيم في تركيا في الفترة الأخيرة لتلقي العلاج.

وكانت أنباء قد تحدثت عن أن البغدادي أصيب في غارة للطيران العراقي في الأنبار على مجموعة من السيارات التي وجد البغدادي في إحداها، على الأرجح، في الـ 11 من أكتوبر.

هذا وكانت جريدة الشروق الجزائرية كشفت عن خبر وجود معلومات في سرت الليبية تؤكد وصول زعيم “الدولة الاسلامية” أبو بكر البغدادي، الخميس الماضي إلى سرت بشكل مفاجئ.

وترى بعض المصادر أن البغدادي قد يلجأ فعلا إلى سرت التي يسيطر عليها التنظيم بشكل كامل خاصة وأن بها قاعة “واغادوغو” المحصنة بشكل كبير، ولا يمكن أن تتأثر حتى بالقصف الجوي لتوفرها على مساحة كبيرة تحت الأرض

من جهته ذكر الموقع الإلكتروني “أخبار ليبيا 24″ معلومات تفيد بأن “فجر ليبيا”، إحدى الفصائل المسلحة في ليبيا، أن البغدادي وصل إلى مدينة سرت الليبية الأيام الماضية سرا، ومعه أبو بكر شيكاو، زعيم تنظيم “بوكو حرام” في نيجيريا، والذي بايع الدولة الاسلامية مؤخرا.