تحول البصل إلى مادة دسمة للسخرية والتفكه بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي، بعد أن قاربه ثمنه 15 درهم في الاسواق المغربية.

وبحسب إفادات البعض ـ ممن نسجوا حكايات طريفة حول ندرة هذه المادة وارتفاع ثمنها إلى مستويات قياسية ـ فإن بعض المغاربة أصبحوا يفكرون في التخلص من البصل بسبب تجتاوز ثمنه لثمن بعض الفواكه التي يتمناها البسطاء من الشعب المغربي.

وتحكي إدى الطرائف المتداولة، "أن شخصا كان في حاجة إلى البصل دون أن يتوفر على ثمنه، فتظاهر بالإغماء في الشارع العام، فجلب له احد المارة بصلة، فخطفها من يده ولاذ بالفرار".

يشار إلى أن ثمن البصل قد بلغ 13 درهم في الرباط والنواحي، وتجاوز 14 درهم في بعض المناطق، حيث يؤكد أحد الباعة أن الأيام القادمة ستعرف زيادة أخرى، بسبب نقص المحصول في المناطق المعروفة بإنتاجه.