بديل - منارة

أطلق بريد بنك ،يوم أمس الثلاثاء، عرضا مبتكرا للتوفير يحمل اسم "توفير الغد" المخصص للشباب المغاربة ما بين 18 و 25 سنة.

وأوضح السيد رضوان نجم الدين رئيس مجلس الإدارة للبريد بنك خلال الندوة الصحفية التي نظمت لتقديم هذه الخدمة الجديدة، أن هذا العرض تم تطويره بشراكة مع "صلاتك" وهو عبارة عن مبادرة اجتماعية وجهوية تروم تشجيع الاندماج الاقتصادي للشباب بالعالم العربي ووضع التربية المالية في خدمة الخدمات المصرفية للشباب المغاربة.

وأبرز السيد نجم الدين أن التوفير يعد حجر الزاوية في كل مشروع مستقبلي أو مهني ، مسجلا أن حوالي نصف المغاربة صرحوا أنهم لا يقومون بالتوفير والثلث منهم اعترفوا أنهم يقومون بالتوفير بطريقة غير مهيكلة.

وبصفته فاعلا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمملكة يتابع البريد بنك جهوده في الاندماج المالي الموجه للشباب المغاربة، عبر اقتراح "توفير الغد" من أجل التحسيس بميزات وطرق التوفير المنتظم.

ويتوزع هذا العرض حول ثلاثة محاور وهي العرض المنتوج وهو حساب للتوفير مجاني بالكامل ومعفى من الضرائب ومصحوب ببطاقة بنكية مجانية مع توفير الأموال 24 ساعة على 24 ساعة وبرنامج تحفيزي من خلال تنظيم مسابقات شهرية "طومبولا" وفوز المشاركين بهدايا.

ويتمثل المحور الثالث والأخير في التربية المالية من خلال بث وإنتاج عدد من "الكابسولات" المصورة سيتم بثها على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى أمواج الإذاعات وميدانيا عبر نشر مجموعة من الوكالات المتحركة المجهزة بشاشات تلفزية .

وأوضح السيد نجم الدين أنه بمناسبة إطلاق هذه الخدمة الجديدة تم بالموازاة مع ذلك وضع تطبيق على الهواتف الذكية قصد تتبع الشباب لميزانيتهم ومصاريفهم اليومية، موضحا أن هذا العرض سيمكن الأشخاص الذين يقومون بالتوفير من فتح حساب في صندوق التوفير الوطني مع تقديم مجموعة من الامتيازات .

كما سيتم منح البطاقة البنكية "توفير الغد" التي تمتد صلاحيتها لثلاث سنوات، وتمكن من القيام بالسحب عبر 700 شباك أوتوماتيكي تابع للبريد بنك على أن لا يتجاوز السحب مبلغ خمسة آلاف درهم يوميا.

يذكر أن البريد بنك فرع تابع لبريد المغرب أطلق في ثامن يونيو 2010 ليكون في خدمة أكبر عدد من المغاربة.وتجدر الإشارة إلى أن هذه الخدمة أطلقت بتعاون مع منظمة "صلتك" الاجتماعية التي جرى تأسيسها من قبل الشيخة موزا بنت ناصر سنة 2008 وذلك من أجل التشجيع على خلق فرص العمل، وإدماج الشباب في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.