علم "بديل" أن برنامج الزيارة الملكية إلى الأقاليم الجنوبية سيمتد أيام 6 ، 7 و8 نونبر المقبل وسيشمل زيارات لكل من بلدية البلاية التي تبعد عن العيون ب 25 كلم، وبوجدور وطرفاية.

وحسب ما نقله لـ"بديل"، مصدر محلي مطلع، فإن الملك سيحل بالعيون يوم 6 نونبر حيت سيقوم بتدشين المحطة الطرقية الجديدة وسيلقي خطاب المسيرة الخضراء، على أن يزور يوم 7 يونيو بلدية البلاية ومدينة بوجدور حيث سيعطي انطلاقة بعض المشاريع.

وحسب ذات المصدر، فإنه من المرتقب أن يحل الملك بمدينة طرفاية يوم 8 نونبر المقبل حيث سيعمل على إعطاء انطلاقة مجموعة من المشاريع بالمدينة والإقليم"، مضيفا "أن المدينة تعرف استعدادات كبيرة على قدم وساق لاستقبال الملك إذ تعتبر هذه أول زيارة له للمدينة بعد حوالي 40 سنة على زيارة الراحل الحسن الثاني لها (طرفاية)".

وأكد مصدر "بديل" أنه من بين المشاريع التي سيدشنها الملك بإقليم طرفاية؛ مشروع الطاقة الريحية الذي يعتبر أكبر مشروع في هذا القطاع بشمال إفريقيا، والميناء الجديد بذات المدينة والذي استمرت به الأشغال لخمس سنوات وسيستقطب خطاََ تجاريا وآخر سياحي، إضافة إلى الكورنيش الجديد للمدينة".