بديل- وكالات

بعد رفض صريح أبدت تركيا في الأيام الماضية استعدادها للانضمام إلى الائتلاف العسكري بقيادة الولايات المتحدة لمقاتلة تنظيم المتطرف المتهم بارتكاب مجازر وفظاعات، لكن الحكومة لم تحدد وسائل تدخلها بعد، وأقر اليوم برلمانها بأغلبية 298 نائبا مشروع قرار يجيز تحرك الجيش لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" فيما عارضه 98 نائبا.

ويعطي القانون الضوء الأخضر للجيش للقيام بعملية عسكرية في الأراضي السورية والعراقية ويجيز له كذلك نشر قوات أجنبية على الأراضي التركية يمكن أن تشارك في تلك العملية.

ودعا رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو إلى اجتماع للمسؤولين المدنيين والعسكريين بعد التصويت مباشرة لتحديد آليات التدخل التركي ضمن الائتلاف الدولي.

وحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء الائتلاف الدولي على إيجاد حل "دائم" لتهديد جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا منتقدا التأثير المحدود للضربات الجوية الحالية.

وقال أردوغان في خطاب ألقاه أمام البرلمان التركي في أنقرة "إننا منفتحون على أي تعاون لكن على الجميع أن يعلم أن تركيا ليست البلد الذي يرضى بالحلول المؤقتة (...) يجب شن حرب ضارية على كل التنظيمات الإرهابية في المنطقة ويجب اخذ نصائح تركيا وتحذيراتها في الاعتبار".

وبات تنظيم "الدولة الإسلامية" الخميس على مشارف مدينة عين العرب (كوباني) الكردية السورية، أي على بعد بضعة كيلومترات من الحدود التركية.