بديل ـ الرباط

مرة أخرى يغيب البرلماني، حسن عارف، عن جلسة محاكمته،  يوم الأربعاء 30 شتنبر، باستئنافية الرباط، المتابع أمامها بتهمة اغتصاب موظفة بوزارة الأوقاف، قبل أن تقرر المحكمة تأجيل الجسلة إلى يوم 21 أكتوبر المقبل.

وتقدم دفاع البرلماني،  إلى رئيس الجلسة بوثيقة يبرر فيها  أسباب غياب موكله، التي لخصتها الوثيقة بأنه  "في مهمة برلمانية"، لكن دفاع "الضحية" المحاميان الحبيب حاجي ومحمد طارق السباعي لم يستسيغا هذا المبرر، وطالبا بتفعيل المسطرة الغيابية في حق البرلماني.

وتساءل السباعي عن طبيعة هذه المهمة التي برر بها البرلماني غيابه، واصفا إيها بانها مهمة غامضة، معتبرا هذا الغياب استهتارا بالقضاء.

في حين تساءل حاجي عن ضمانات أن لا يغيب البرلماني مرة أخرى في الجلسة المقبلة، ما جعله يتشبث بمطلب تفعيل المسطرة الغيابية.

وكان الحكم الإبتدائي قد قضة في حق البرلماني بسنة سجنا نافذا وغرامة 30 مليون سنتيم، قبل أن تلغي محكمة الإستئناف الحكم الإبتدائي وتقضي بالبراءة في حق المتهم، لكن محكمة النقض قبلت طعن الموظفة ليعاد الملف إلى محكمة الإستئناف من جديد.

وتتهم موظف الأوقاف  مليكة السلماني، وهي مرشدة دينية، البرلماني بافتضاض بكرتها قبل أن ينتج عن ذلك حمل، بعد أن أو عدها عارف بالزواج بحسبها، لكن الأخير ينفي كل ذلك، في وقت تدين فيه الخبرة الطبية والتحاليل البرلماني، بحسب دفاع السليماني.