بديل ـ الرباط

دعا "مروان البرغوثي" قيادي حركة فتح المعتقل في السجون الإسرائيلية، الشعب الفلسطيني إلى الإستمرار في مقاومة "الإحتلال" و مواصلة الصمود و القتال حتى رفع العدوان عن غزة.

ووجه "البرغوثي" رسالة من زنزانته أشاد فيها بالمقاومة على "احترافيتها" في مواجهة العدوان الإسرائيلي، كما حيى نساء و رجال و أطفال و شيوخ غزة على تحملهم لكل ألوان العذاب  و على "شجاعتهم" في وجه الإحتلال.

و شجع "مروان البرغوثي" الشعب الفلسطيني و أثنى عليه و على الخسائر الذي كبدها "للعدو الإسرائيلي"، وقال إنه من أجل "إنجاز أهداف معركة الكرامة الجديدة وصونا لدماء الشهداء فإن المطلوب هو:"

1- أوسع تحرك شعبي ووطني وسياسي لمساندة ونصرة غزة في مواجهة الاحلال والعدوان. 

2- الالتفاف الكامل حول خيار المقاومة الشاملة وتفعيلها في كافة الاراضي الفلسطينية المحتلة. 

3- تعزيز وتدعيم وحماية حكومة الوفاق الوطني التي يجب أن تنتقل الى قطاع غزة كما القيادات 

الفلسطينية والرئيس. 

4- التسريع فورا في عقد الاطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية في أي مكان يسمح للجميع 

بالمشاركة فيه. 

5- الاصرار على انهاء الحصار المفروض على قطاع غزة من خلال اعادة فتح وتشغيل المطار 

والميناء وفتح المعابر البرية في كافة الاتجاهات وعلى مدار الساعة ودون قيود. 

6- دعوة الدول العربية الشقيقة ودول العالم لتخصيص صندوق خاص إلعمار قطاع غزة. 

7- اعادة الحياة للنظام السياسي الفلسطيني وتحريره من حالة العجز والفشل وتفعيل المؤسسات المعطلة 

والمشلولة لتعزيز المشاركة الوطنية. 

8- اعادة النظر في وظائف السلطة الفلسطينية كافة بما يخدم خيار الصمود والمقاومة بعد الفشل الذريع 

للتجربة السابقة.

واختتم الاسير "البرغوثي" رسالته: 

يا شعبنا العظيم،، 

إن دماء أطفالنا ونسائنا وشيوخنا وأبطالنا المقاومين ستفتح طريقنا إلى القدس زهرة المدائن وتاج الأمة، وستعبد الطريق إلى الحرية والعودة والاستقلال ، فالشعوب لا تتحرر الا من خلال التضحيات ولا تنال الاستقلال الا من خلال  الكفاح والمقاومة والتضحية والفداء.