بديل ــ هشام العمراني

في رده على تصريحات نبيلة منيب، الأمينة العامة لـ"الحزب الإشتراكي المو حد"، خلال حوار لها مع موقع " بديل. أنفو"، حول موانع تحالف حزبها مع حزبه، والمتعلقة بطبيعة مواقف الأخير من الملكية والصحراء، قال الكاتب العام لحزب "النهج الديمقراطي"، مصطفى البراهمة :" هذا مبرر وكلام فقط للتهرب من التحالف مع النهج باعتباره من اليسار الراديكالي المناضل". 

وأضاف البراهمة، في تصريح لـ "بديل": " لقد كنا في تحالف اليسار ونحن مختلفون، من الطبيعي أن يكون إختلاف بين الأحزاب اليسارية، والتحالفات تبنى على المشترك وليس على الاختلاف، نحن أحزاب يسارية، لكننا مختلفون في المقاربة وهذا طبيعي وإلا لكنا في حزب واحد، إذا هناك الكثير مما يجمعنا وهو الذي من المفترض أن نجمع عليه تحالفنا".

وأضاف البراهمة: " لدينا الوضوح الكافي من شكل النظام، سنحدده عندما تطرح المسألة الدستورية ويكون هناك مجلس تأسيسي يمثل الشعب المغربي سيقترح الصيغة التي سيبتغيها (الشعب المغربي)، ليس لدينا مقاربة الملكية البرلمانية في ما يخص شكل وطبيعة النظام".

و بخصوص قضية الصحراء قال البراهمة: " نحن ندعم حق تقرير المصير وندعم حلا سياسيا متفاوضا عليه تحت إشراف الأمم المتحدة".

ونفى البراهمة أن تكون " هاتان النقطتان هما ما يمنع التحالف"، موضحا "اليوم يمكن أن نتحالف حول قضايا الشعب المغربي فيما يخص الديمقراطية"، مضيفا "هناك قضايا أقرب وهي الحريات الأساسية، حرية التعبير والتنظيم، اليوم هناك عودة لما قبل 20 فبراير".

وزاد البراهمة: "هناك المسألة الاجتماعية التي هي قاعدة مشتركة، من المفروض أن نناضل من أجل صد كل محاولات الحكومة الحالية تحميل عبئ الأزمة للجماهير الكادحة".

وحول فشل تجربة "تحالف اليسار"، التي كان يضم بالإضافة إلى حزب النهج الديمقراطي، كل من حزب "اليسار الإشتراكي الموحد" ، وحزب "الطليعة الديمقراطي الإشتراكي"، وحزب "المؤتمر الاتحادي"، قال البراهمة، "اسألهم هم نحن مستعدين للتحالف والعمل ونقوم بمجهود وحدوي من أجل التحالف".

وعند سؤاله عن إمكانية الالتحاق بـ"فدرالية اليسار" كما قالت منيب، أجاب قائد النهج الديمقراطي " نحن لا يُصنع القطار ويُطلب منا ركوبه، نحن نصنع القطار ... القطار نصنعه بشكل مشترك ... لكن أن يُصنع وتحدد سرعته وإيقاعه وشكله ونمطه ويُطلب منا في الأخير الركوب فيه؟؟ "

وعن إمكانية مشاركتهم في الإنتخابات المقبلة قال البراهمة:" الأجهزة المسيرة للنهج الديمقراطي لازالت لم تقرر في هذا الموقف، لكن سبق لنا وانتقدنا طبيعة النظام السياسي المغربي الغارق في الرجعية، حيث أن نفس تشكيلة الأحزاب الموجودة في المعارضة هي نفسها الموجودة في الحكومة التي لا تحكم، وهذا يدل على أن مسألة الانتخابات ليس فيها رهان للمغاربة، مما يجعلهم يعزفون عن المشاركة في الانتخابات، و20 في المائة هي التي تذهب للانتخابات، لسبب أو لآخر نحن نعمل على تأطير 80 في المائة التي لا تذهب للانتخابات".

وكانت نبيلة منيب قد أكدت في حوارها مع " بديل" أن "النهج الديمقراطي" غير واضح في مواقفه من النظام السياسي، وأن هذا من الأسباب التي أدت إلى فشل التحالف معه، بالإضافة إلى الموقف من الصحراء، وقالت منيب إن باب فدرالية اليسار مفتوح إذا أراد الالتحاق بها".