في سياق ردود الفعل التي أعقبت إحالة القاضيين أمال حماني، ومحمد الهيني، على المتابعة أمام المجلس الأعلى للقضاء قال الكاتب الوطني لحزب "النهج الديمقراطي"، " إن إحالة القاضيَيْن على التأديب بسبب الرأي يعبر من جديد على أنه لا مجال للحديث عن إسقلالية القضاء".

وأضاف البراهمة في تصريح لـ"بديل"، " أن الحديث عن بناء دولة المؤسسات والديمقراطية وحقوق الإنسان في غياب استقلالية حقيقية للقضاء هو مجرد أضغاث أحلام".

وأكد الكاتب الوطني لحزب "النهج"، " أن القضاة من حقهم أن يدافعوا عن استقلالية القضاء ومن حقهم أن يكون لهم رأي في القوانين المرتبطة بمجال عملهم، وأن هذه المتابعة تأتي في إطار عدم استقلالية القضاء في المغرب رغم كل القوانين ومشاريع القوانين المطروحة اليوم".

وعبر البراهمة "عن دعمهم -في حزب النهج- المبدئي لكل من يدافع عن استقلالية القضاء وأنهم لن يكونوا إلا في صف كل المناضلين الحقيقيين المدافعين عن استقلالية القضاء، سواء من جسم القضاة أو المحامين أو الحقوقيين وغيرهم من المدافعين عن استقلالية هذه السلطة التي تعتبر ركيزة أساسية في أي تغير ديمقراطي حقيقي".