بديل- الرباط

على هامش انعقاد اللجنة الوطنية لـ "النهج الديمقراطي" يوم أمس الأحد 11 يناير، قال الكاتب الوطني "مصطفى البراهمة" أن من يخرق القانون اليوم هو المخزن، الذي تصدى لحركة 20 فبراير والحركات الإجتماعية.

وأضاف القيادي بالنهج أن المخزن يذهب رأسا إلى التنظيمات، التي ساندت ودعمت وانخرطت في الحركة (20 فبراير)، فهو يستهدف على المستوى السياسي "النهج الديمقراطي"، على المستوى النقابي "التوجه الديمقراطي"، وعلى المستوى الحقوقي "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان".

كما أكد المتحدث على أن هذه سياسة المخزن، التي يباشرها ويجند لها أقلام مأجورة وأدواته السلطوية والقمعوية، على حد تعبير "البراهمة"، الذي شدد على كون الحضور كان قويا باللجنة الوطنية، و"أبدي جميع الرفاق استعدادهم للتصدي لسياسة المخزن ودعم الحركة الحقوقية والنقابية ضد المخزن".