بديل- الرباط

ينطلق اليوم 23 أبريل بمدينة ساو بولو البرازيلية، المؤتمر الدولي حول حكامة الإنترنيت (نيت مونديال) حيث يطمح المشاركون فيه إلى إنهاء الهيمنة الأمريكية على شبكة الإنترنيت.

ومن المنتظر أن يتطرق المشاركون في المؤتمر إلى القضايا المتعلقة بالحكامة القانونية والتقنية، وحقوق الإنسان، وحياد الشبكة، والتوفيق بين الرقابة واحترام الحياة الخاصة.

وإلى جانب البرازيل، يشرف على تظيم المؤتمر أحد عشرة دولة من بينها ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

ويسعى المسؤولون البرازيليون إلى أن يصادق المؤتمر على إعلان مشترك بشأن مبادئ جديدة للحكامة تتسم بالديمقراطية والشفافية وتحترم التنوع الثقافي.

وجائت المفاجئة في شهر مارس الماضي، حين أعلنت الولايات المتحدة قرارها بالتخلي عن تحكمها في الهيئة المكلفة بتدبير أرقام الإنترنيت وأسماء النطاقات (آيكان) التابعة لوزارة التجارة الأمريكية. ويعزو المتتبعون هذا التنازل إلى تداعيات قضية تسريبات إدوارد سنودن التي هزت ثقة العالم في الولايات المتحدة في مجال احترام الحرية على شبكة الإنرنيت.

وكشف إدوارد سنودن عن قيام وكالة الأمن الأمريكية بالتنصت على رئيسة البرازيل، ما حدى بها إلى الإعلان من منبر الأمم المتحدة أن المراقبة الشاملة لشبكة الإنترنيت تتعارض مع حرية التعبير والديمقراطية والسيادة الوطنية، مطالبة الولايات المتحدة بتقديم تفسيرات واعتذارات وضمانات أن لا تكرر أبدا مثل هذه العمليات.