أعلن اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم في بيان يوم الجمعة إيقاف نيمار مهاجم البرازيل أربع مباريات بعد طرده في مباراة لينتهي بذلك مشواره في بطولة كوبا أمريكا.

وتلقى نيمار بطاقة حمراء بعد مباراة انتهت بخسارة البرازيل أمام كولومبيا يوم الأربعاء الماضي وعقب دوره في وقوع اشتباكات بين لاعبي المنتخبين.

وقال اتحاد أمريكا الجنوبية في بيان إن إيقاف نيمار "جاء نتيجة طرده والوقائع التالية" للمباراة التي أقيمت في سانتياجو.

وكان الحكم التشيلي إنريكي أوسيس قال في تقرير المباراة إن نيمار انتظره في ممر الخروج من الملعب وسبه.

وعوقب نيمار أيضا بغرامة قدرها عشرة آلاف دولار وقال اتحاد أمريكا الجنوبية إنه يحق للبرازيل التقدم باستئناف ضد العقوبة.

ويتبقى للبرازيل مباراة واحدة في دور المجموعات أمام فنزويلا يوم الأحد ولذلك فحتى لو وصلت البرازيل إلى النهائي لن يتمكن نيمار من اللعب وفقا للعقوبة الحالية.

وكان نيمار السبب الرئيسي في وقوع الاشتباكات بين لاعبي الفريقين عقب انتهاء المباراة بفوز كولومبيا 1-صفر.

وبعد صفارة النهاية سدد نيمار الكرة بقوة في أحد لاعبي المنافس ليرد لاعبو كولومبيا بغضب شديد ويشتبك تقريبا معظم لاعبي الفريقين وأسفر ذلك عن طرد كارلوس باكا مهاجم كولومبيا.

وعوقب باكا بالإيقاف مباراتين وهو ما يعني أنه قد يشارك مع كولومبيا إذا بلغت الدور قبل النهائي للمسابقة.

وسيمثل غياب نيمار ضربة كبيرة لآمال البرازيل في الفوز باللقب إذ يعد من أهم لاعبي المسابقة إلى جانب الأرجنتيني ليونيل ميسي زميله في صفوف برشلونة الإسباني بطل أوروبا.

وكان نيمار قاد البرازيل للفوز في الجولة الأولى على بيرو قبل أن يتعرض لرقابة لصيقة في المباراة الثانية أمام كولومبيا.