بعدما تم العثور على جثة بطلة إفريقيا للتكواندو المغربية فدوى الوردي، حوالي الساعة السادسة صباحا من يوم الأربعاء 10 يونيو، تم انتشال جثة أخرى لإحدى  ضحايا فاجعة شاطئ الصخيرات في حدود الساعة 12 زوالا من ذات اليوم.

وعبأت مصالح الوقاية المدنية، في عمليات البحث، خمسة زوارق مطاطية، وعدد من السباحين المنقذين ودراجات مائية (جيت سكي) وحوالي 50 عنصرا من الوقاية المدنية إلى جانب سيارة إسعاف، للبحث عن 3 أطفال آخرين جلهم فتيات يعتبرون في عداد المفقودين.

يشار إلى أن إحدى الجمعيات الرياضية للتكواندو، بإقليم بن سليمان قد نظمت رحلة استجمام إلى شاطئ غير محروس بمحاذاة واد الشراط يوم الأحد 7 يونيو، لفائدة مجموعة من منخرطيها جلهم أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 12 و17 سنة، مما دى إلى غرق 11 منهم.