بديل ـ الرباط

وصف حزب "العدالة والتنمية" بتطوان، وضع السلطات بنفس المدينة أمام حادث الهجوم الذي تعرض له مؤخرا، أحد قيادييه وهو محمد ادعمار، رئيس المجلس الجماعي لنفس المدينة، من طرف العديد من المواطنين، (وصف) بوضع "المتفرج".
وحمل الحزب، في بيان توصل موقع "بديل. أنفو" بنسخة منه، السلطات مسؤوليتها ما جرى، مهددا بمقاضاة المتورطين في الهجوم، مشيدا من جهة اخرى، ببعض الباعة الالمتجولين والمواطنين ممن تدخلوا لحماية ادعمار.
واعتبر الحزب الهجوم جزء من "حملة مسعورة" ضده، مؤكدا معرفته بالجهات التي تقف وراء هذه الحملة.
وأدان الحزب بشدة "الاعتداء"، الذي اعتبره مؤشرا على تدي الوضع الأمني في المدينة، داعيا السلطات إلى تحمل مسؤولياتها وتوفير الحماية للمنتخبين والمواطنين.
من جهته، أدان المكتب المسير للجماعة، "الاعتداء"، مؤكدا على استمراره في فتح الأوراش مهما كان حجم المضايقات.