أكد الأمين العام المحلي لحزب "الأصالة والمعاصرة" بمكناس، مصطفى المريزق، أنه لجأ للقضاء و تقدم بشكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بنفس المدينة، لفتح تحقيق عاجل و مستعجل حول التهم الموجهة ضدهم وكذا بخصوص التشهير بالحزب و بالمسؤولين عنه و اتهام المناضلين باتهامات خطيرة من طرف إحدى عضوات الحزب.

وأضاف المريزق في بيان موقع بإسمه كأمين عام محلي لـ"البام"، توصل "بديل.أنفو" بنسخة منه " أن العضوة التي ظهرت في شريط فيديو موجهة مجموعة من التهم لقيادات الحزب محليا "لا تتوفر على بطاقة الانخراط ، لكونها لم تلتحق به إلا مؤخر".

وأوضح المريزق في بيانه "أن هذه العضوة، المسماة عواطف بشيت، لم توافق على الترتيب الذي اختاروه لها، و أظهرت تهافتها الغريب على التزكية و لم تتفهم وضعيتها كمنخرطة جديدة "، مضيفا "أن هناك مسطرة قانونية ينص عليها قانون الانخراطات للحزب، ولحد الساعة لم تبث اللجنة المكلفة في طلب انخراطها بعد. و رغم ذلك احترموا رغبتها في الترشح للانتخابات و اختاروا لها مكانة ضمن لائحة الترشيح النضالي رغبة منهم في تشجيع المنخرطين الجدد للممارسة السياسية" حسب نفس المصدر.

وكان شريط فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي قد أظهر عضوة بحزب "الجرار" بمكناس، وهي تصرخ بشكل هستيري أمام بوابة إحدى الفيلات، وتتحدث عن تقديمها لعشرة ملاين سنتيم لقيادة الحزب بهذه المدينة، وتتوعدهم باللجوء إلى القضاء.

كما علم "بديل.أنفو"، أن مجموعة من أعضاء الأمانة العامة المحلية لحزب " الجرار" بمكناس، قدموا استقالتهم من الحزب احتجاجا على ما أسموه بالخروقات الخطيرة التي عرفتها عملية وضع لائحة ترشيحات الحزب بالمدينة.