تجري حرب طاحنة خفية بين أعضاء مجلس المستشارين، بسبب النقاش الدائر حول تعديل النظام الداخلي للمجلس، بسبب بحث بعض الأحزاب على تمثيلية واسعة به، مقابل رفض أخرى.

وبحسب ما كشفت عنه مصادر مطلعة، فإنه في الوقت الذي تدفع فيه هيئات سياسية إلى تقليص أعضاء فرق مجلس المستشارين، من 12 عضوا إلى النصف (الأحزاب التي لم تصل إلى النصاب)، يرفض حزب "الاستقلال"، بقوة، هذا المقترح.

وأوضحت ذات المصادر، أن حزب "الأصالة والمعاصرة"، يتجه إلى دعم المقترح الجديد (الهادف إلى التقليص)، لفتح الباب أمام "الحركة الشعبية" و"الأحرار" و"الإتحاد الدستوري"، لتشكيل فرق برلمانية، وتحقيق تمثيلية داخل مكتب مجلس المستشارين، في مواجهة رفض حزب الإستقلال، الهادف إلى معاقبة تلك الأحزاب على تصويتها لصالح مرشح "البام" لرئاسة المجلس.