على إثر الفيديو، الذي تم تداوله على نطاق واسع، والذي يُظهر مرشحا من "البام" وهو يوزع المال على نسوة خلال حفلة بالعطاوية، قالت سهيلة الريكي، الناطقة الرسمية باسم حزب "الأصالة والمعاصرة":"إن المرشح كان كغيره يؤدي "الغرامة" في عرس بعد تحقيق فتحه الحزب في القضية".

واتهمت الريكي في تدوينة على صفحتها الإجتماعية بـ"تويتر"، "جهات معروفة باستدراج المرشح لحفل الزفاف، وبتركيب الفيديو وترويجه ".

وكان شريط فيديو، تناقله مغاربة على مواقع التواصل الإجتماعي، قد أظهر مرشحا يقول إنه ترشح باسم "البام"، وهو يوزع المال على نساء ينظمن حفلة داخل أحد المنازل.

وبحسب ما ظهر في الفيديو، فقد خاطب "المرشح" النساء المجتمعات بالقول:" صوتوا على رمز التراكتور .. ها أنا ها الوارزازي ها واحد الأستاذة حتى هي معانا"، وسُمع من الفيديو مواطنة تقول :" الأستاذة اللي عطاتنا 100 درهم".

وأضاف نفس الشخص:" إلى ما قداتكوم 100 درهم ها 100 درهم آخرى"، قبل أن تنخرط النسوة في احتفالية رددن خلالها أغاني وأهازيج شعبية وأطلقن الزغاريد.