وجه حزب "الاستقلال" عن طريق إعلامه، اتهامات خطيرة للجهات الأمنية في فاس، بعد أن اتهمها بـ"التقصير في مسؤولياتها والتغاضي عن أصحاب سوابق صادرة في حقهم مذكرات بحث، وهم يهددون استقرار وأمن أحد الأحياء في المدينة العلمية".

واتهم "الاستقلال" من وصفهم بتجار الدين وأصحاب السوابق وبعض رجال الأمن بزرع "الفتنة في أحياء فاس، بعد أن نُظمت مسيرة هتف خلالها المتظاهرون باتهامات خطيرة في حق عمدة المدينة".

وعزا "الاستقلال" ما تعرض له أمينهم إلى ما أسموه بـ"السعار" الذي أصاب من وصفهم بـ"المتأسلمين" عقب الظهور "الناجح" لشباط على القناة الأولى.