اتسعت دائرة الصراع بين الداخلية و"الاستقلال"، إثر صدور قائمة بأسماء المنتخبين المتهمين باستعمال المال في انتخابات أعضاء مجلس المستشارين، التي حصل فيها الحزب على حصة الأسد، ووصل الأمر حد اتهام الولاة والعمال بالارتشاء.
وأوردت يومية "الصباح"، في عدد نهاية الأسبوع، أن رفاق الأمين عام حزب الاستقلال، حميد شباط، وجهوا نيران هجومهم نحو رجال الإدارة الترابية، إذ اتهمت افتتاحية "العلم" لسان حال الحزب، أمس الجمعة، الولاة والعمال بالمشاركة في الجرائم الانتخابية، على اعتبار "أنهم يعلمون علم اليقين أن الغالبية الساحقة من الذين ترشحوا لانتخابات مجلس المستشارين سخروا أموالا طائلة للظفر بالمقعد".