بديل- الرباط

في تطور مثير للنقاش الدائر حول الانتخابات الجماعية المقبلة لسنة 2015، انتقد قياديين من حزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي قيادي حزب "البام" بخلق "البلبلة في المغرب"، مشيرين إلى أنهما يمتلكان أدلى عن ذلك.

وهددت قيادتا الحزبين، عقب اجتماع لهما مساء أمس الإثنين 16يونيو، بمقاطعة الانتخابات الجماعية المقبلة، "إذا ما تزايدت الأدلة على أن البلاد ذاهبة إلى انتخابات متحكم فيها وفي نتائجها"، حسب ما جاء في مذكرة أعدَتها لجنة مشتركة من الحزبين.

ونقلت "صحيفة الناس" في عددها ليوم الأربعاء 18 يونيو، عن المذكرة، انتقادات لاذعة للحكومة حول تدبيرها لملف الانتخابات الجماعية المقبلة، مؤكدة أن "الحكومة قد أخفقت في تدبير ملف وطني كبير، مثلما أخفقت في العديد من الأوراش الإصلاحية لأنها ظلت تدبَر الشأن العام بمنطق التحكم والاستئثار وحجب الحقيقة عن الشعب".