بديل ـ الرباط

كشف بيان صادر عن حزب "الاستقلال" عن ارتفاع عدد العاطلين في المغرب إلى حوالي 114 ألف شخص، مشيرا إلى فقدان 57 ألف عامل لعملهم.
وذكر البيان المتوصل بنسخة منه، أن معدل البطالة ارتفع من9,4 في المائة إلى 10,2 في المائة ،ما بين الفصل الأول من سنة 2013 ونفس الفترة من سنة 2014،علما بأن الحزب الذي يقود الحكومة التزم بتخفيضها إلى اقل من 8 في المائة.

وهذه أهم النقاط الواردة في بيان الحزب الصادر عن اجتماع لجنته التنفيذية يوم 5 ماي:

أولا : التعبئة الدائمة وراء جلالة الملك من أجل الدفاع عن قضية الوحدة الترابية،وتقوية العمل على جميع المستويات لمواجهة الخصوم ودحرهم،وتجديد الدعوة إلى المطالبة باسترجاع أراضي الصحراء الشرقية المغتصبة من قبل حكام الجزائر..
ثانيا : إن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية متأزمة جدا،والأمر لا يتعلق بمزايدات سياسية كما يدعي البعض وإنما تؤكدها المعطيات الرسمية،وأساسا تلك التي تهم ضعف مؤشرات الاقتصاد المغربي،والتي تتجلى،على سبيل المثال في فقدان 57 ألف فرصة عمل في قطاعات الصناعة والبناء والأشغال العمومية ،وارتفاع عدد العاطلين بحوالي 114 ألف شخص،وارتفاع معدل البطالة من9,4 % إلى 10,2 %،ما بين الفصل الأول من سنة 2013 ونفس الفترة من سنة 2014،علما بأن الحزب الذي يقود الحكومة التزم بتخفيضها إلى اقل من 8 % .

ثالثا : إن السيد عبدالإله بنكيران فشل فشلا دريعا في أن يكون رئيس حكومة لكل المغاربة، فشل في إجراء حوار اجتماعي حقيقي مع الحركة النقابية بتعددها وتنوعها ،والحجج والأدلة كثيرة، على هذا الفشل ، آخرها خروجه ضمن النقابة المنتمية لحزبه للتظاهر ضد الحكومة التي يقودها،وإقدامه على اتخاذ قرارات انفرادية بفرض زيادة هزيلة في الأجور ترفضها النقابات وأرباب العمل على حد سواء..
رابعا:الاعتزاز بالمساهمة الكبيرة للجماهير العمالية والمناضلين الاستقلاليين من مختلف المواقع المحلية والإقليمية والجهوية،في النجاح الباهر لتظاهرة فاتح ماي،وهو تراكم نوعي للانتصار الذي حققه الشغالون في فاتح ماي 2013 بشارع النصر.
خامسا: الانخراط الدائم والمتواصل لحزب الاستقلال في الدفاع عن الهموم الحقيقة للطبقة الشغيلة وانشغالات عموم الشعب المغربي،ودعم الملف المطلبي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب ولمجموع الحركة النقابية حتى تحقيقه، وذلك في إطار التلازم القوي بين الجهاد من أجل الكرامة،والجهاد ضد الغلاء.
سادسا: الترحيب باختيار بادو الزاكي مدربا للمنتخب الوطني،والتأكيد على توفير الإمكانيات الضرورية والبرامج المناسبة للنهوض بكرة القدم وبالرياضة المغربية بشكل عام.
سابعا :اتخاذ قرار بتنظيم لقاء دراسي لأعضاء اللجنة التنفيذية بمدينة مراكش يوم 24 ماي بمدينة مراكش لتعميق النظر في الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وبلورة خطط عمل متكاملة لمواجهة تحديات المستقبل.

سابعا : مواصلة الاستعدادات لتخليد الذكرى الأربعين لوفاة الزعيم علال الفاسي يوم 13 ماي المقبل،التي تتزامن مع عقد الدورة الخامسة للمجلس الوطني لحزب الاستقلال ، وتقديم العرض المسرحي الملحمة الكبرى التي تندرج في إطار فعاليات إحياء الذكرى الثمانين لتأسيس كتلة العمل الوطني .