بديل- رويترز

أكد وديع الجريء رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم يوم الجمعة إنه لن يعتذر للاتحاد الافريقي للعبة حتى وإن كلفه الأمر الاستقالة من منصبه وقال مستغربا "كيف تظلمني واعتذر؟"

وعاقبت اللجنة المنظمة لكأس الأمم الافريقية التابعة للاتحاد القاري لكرة القدم الجريء رئيس الاتحاد التونسي بالإيقاف عن كل الانشطة المتعلقة باللعبة حتى تقدم بلاده اعتذارا أو أدلة على وجود تحيز تسبب في خروجها من النهائيات المقامة في غينيا الاستوائية.

وقال الجريء في مؤتمر صحفي "بالنسبة لموقفي الشخصي حتى لو جردوني من مهامي وحرموني من كل الهياكل الرياضية لن أعتذر ولن أتراجع عن موقفي كلفني ذلك ما كلفني".

وأضاف "مهما كانت الضريبة بالنسبة لشخصي لن أعتذر حتى وإن كلفني الخروج من المنصب وهذا موقفي النهائي."

"لو دفعتني قوة قاهرة للاعتذار أستقيل ولا أعتذر.. كيف تظلمني وأعتذر؟"

ومضى يقول "كنا نطالب بحقوقنا وبتبريرات بشأن التعيينات وأداء الحكم فأصبح الأمر يتعلق باعتذار رئيس الاتحاد التونسي"

ومنحت اللجنة المنظمة لكأس الأمم الافريقية الاتحاد التونسي مهلة حتى 31 مارس اذار المقبل للامتثال لتوصيات لجنة التأديب ولجنة تنظيم كأس الأمم الافريقية أو حرمان المنتخب التونسي من المشاركة في كأس الأمم الافريقية 2017.

وقال الجريء "بالنسبة للتهديد بحرمان المنتخب التونسي من المشاركة في النسخة المقبلة للبطولة القارية ليس مشكلا شخصيا بل يهم كرة القدم التونسية لذلك سنتشاور فيه مع الاندية وسلطة الاشراف لكني أتمنى الا يقدم المكتب الجامعي (الاتحاد) اعتذارا"

وتابع قائلا "في حال قرر المكتب الجامعي الاعتذار فلن أكون من يوقع على الرسالة".