بديل ـ ياسر أروين

أدان المكتب السياسي لحزب "الإتحاد الإشتراكي القوات الشعبية" ما وصفه بالإستغلال السياسي واللاأخلاقي لموت الراحل أحمد الزايدي من طرف مسؤولي حزب "العدالة والتنمية".

وفي بيان لاجتماع المكتب السياسي لحزب "الإتحاد الإشتراكي" المنعقد أمس 17 نونبر توصل الموقع بنسخة منه، عبر قياديو الحزب عما أسموه بـ" ألمهم و اشمئزازهم من استغلال فاجعة إنسانية، متمثلة في فقدان أحمد الزايدي، سياسيا و إعلاميا، بشكل رخيص، من طرف البعض، و على رأسهم مسؤولو حزب العدالة و التنمية".

ووصف ذات البيان قيادة حزب بنكيران بـ" الذين قدموا نموذجا لا أخلاقيا، وأرادوا تحويل الحزن و الأسى، الذي يتقاسمه كل الشرفاء، إلى مطية سياسية للنيل من مناضلات و مناضلي حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، و إلهاء الشعب عن الفشل الذريع للسياسة الحكومية".

من جهة أخرى أعلن المكتب السياسي لحزب عمر بن جلون، أنه سيشرع منذ الآن في التحضير لتنظيم أربعينية الفقيد الزايدي، بتنسيق مع أسرته، و مع الفريق الإشتراكي بمجلس النواب و الكتابة الإقليمية، وكافة الذين رافقوا المرحوم الزايدي في مساره الحزبي و الجماعي و الإعلامي.

كما شجب البيان التوجه الذي سار فيه مشروع القانون المالي، الذي كرس النهج الذي يقوده حزب العدالة و التنمية، على رأس الحكومة، والذي يستنزف القوت اليومي للمواطنين، ويعمل على معالجة فشل اختياراته الإقتصادية، كما جاء في نص البيان.

واتهم قياديو الإتحاد الحكومة بالضغط الجبائي على الفئات المتوسطة و الفقيرة، وبالرفع من أسعار المواد الأساسية، واتخاذ مجموعة من الإجراءات التي تخدم أصحاب المصالح الكبرى، و تعمل على "التنصل من الإلتزامات الإجتماعية للدولة".