في خضم ردود الفعل التي أعقبت هجوم صحافي "الجزيرة" أحمد منصور على عدد من الصحافيين المغاربة، حذرت الإعلامية والكاتبة الصحفية الزميلة فاطمة الإفريقي من الإنسياق وراء "معركة عابرة" و نسيان المعركة الحقيقية وهي حرية التعبير.

وكتبت الزميلة فاطمة الإفريقي على صدر صفحتها الإجتماعية:"جميل هذا التضامن بين الصحفيين في مواجهة إهانات احمد منصور ؛ لكن علينا ان لا ننسى ونحن نخوض المعارك العابرة ضد شخص بلا مصداقية ولا اخلاق مهنية ؛ بأن هناك صحفي مغربي مستقل يخوض هذه اللحظة إضرابا عن الطعام من اجل بطاقة هوية في وطن لا يعترف بمواطنة المعارضين لسياسة حكامه ".

وأضافت الإعلامية الشهيرة في ذات التدوينة:"علينا ان لا ننسى بأن هناك متابعات واحكام انتقائية وانتقامية مرت في صمت ضد صحفيين ومواقع الكترونية تجرأت على انتقاد الأسماء النافذة .."

وأكدت الزميلة الإفريقي" أن أحسن رد على سفاهة احمد منصور وهلوساته هو التجاهل ، فمعركتنا الحقيقية كصحفيين مغاربة هي حرية التعبير و الحق في ان نكون مختلفين .."

كما أعلنت الزميلة فاطمة الإفريقي تضامنها مع الزملاء علي المرابط مدير موقع "دومان أولانين"، والرسام الصحفي "خالد كدار"، وحميد المهدوي، رئيس تحرير موقع "بديل.أنفو"، وأحمد نجيم مدير موقع "كُود".