بديل ـ الرباط

أفرجت السلطات الأمنية قبل قليل من مساء الأربعاء 9 يوليوز، عن ناشط "حركة 20 فبراير" هشام دغوغي، بعد أن ظل محتجزا منذ العاشرة مساء تقريبا.

ونفى الدغوغي، في اتصال هاتفي مع "بديل" ان يكون تعرض لأي ضغوطات من طرف رجال الشرطة، مؤكدا تعرضه لـ"لضرب" على يد أربعة أشخاص، تعذر على الموقع أخذ رأيهم، كانوا قد "احتجزوه"  داخل محلهم التجاري، قبل استدعاء الشرطة بدعوى أن الدغوغي هاجمهم.

وعن تفاصيل القضية، أوضح الدغوغي أنه ذهب لمؤازرة الباعة المتجولين في مواجهة أصحاب المحلات التجارية، هؤلاء الأخيرين بعد أن علموا بوجوده أدخلوه، بحسبه، إلى محل تجاري "وضربوه" قبل أن يستدعوا رجال الشرطة لنقله لمخفر الأمن، بحجة أنه هاجمهم. ونسبة إلى الدغوغي، فقد عقد صلحا مع المعنيين، وطوي الملف.

يشار إلى نشطاء 20 فبراير تحلقوا حول مخفر الشرطة، وهتفوا بشعارات تطالب بالإفراج الفوري عن الدغوغي.