أفرج قاضي التحقيق الملكف بقضايا الإرهاب بمحكمة سلا صباح يومه الثلاثاء 25 ماي الجاري، على التلميد القاصر الذي تابع دراسته بالمستوى التاسع إعدادي بمدينة ترجيست بإقليم الحسيمة، المتابع على خلفية كتابته لكلمة "داعش" على ورقة الإمتحان.

و تعود أطوار الواقعة، إلى يوم الثلاثاء 20 ماي المنصرم، حين أقدمت المصالح الأمنية بمدينة ترجيست، على اعتقال تلميذ قاصر يتابع دراسته بالقسم التاسع إعدادي بإحدى المؤسسات التعليمية بعد كتابته لعبارة ” داعش ” على ورقة الإمتحان، بناء على تعليمات الوكيل العام بمحكمة الاستئناف المكلفة بقضايا الإرهاب بسلا.

و حسب مصادر مقربة، فقد تم توقيف التلميذ القاصر، من طرف أستاذته في القسم بعد أن أخبرت إخبار إدارة المؤسسة بالأمر، حيث تم ربط الإتصال بمالح الأمن، التي أخطرت النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بالحسيمة، و نظرا لعدم الإختصاص، تمت إحالة الموضوع على الوكيل العام بمحكمة الاستئناف المكلفة بقضايا الإرهاب بسلا، الذي أمر بوضع التلميذ رهن أنظار الحراسة النظرية إلى حين حلول عناصر من الفرقة الوطينة، التي عملت على نقله صوب مقرها من أجل تعميق البحث.

و حسب مصادر محلية، فقد خلف إعتقال التلميذ موجة إستنكار عارمة وسط الرأي العام، حيث عزا البعض كون الأمر لا يعدو سوى أن يكون خلافا بين التلميذ و أستاذته، ترتبت عنه تراكمات دفعت التلميذ إلى كتابة كلمة "داعش" تعبيرا منه عن عدم رضاه بمعاملة الأستاذة له.